اخر الاخبار

حسام حسن: مجموعتنا صعبة وحظوظنا بالتأهل متساوية مع العراق واليابان

عع

جراسا سبورت

اعتبر الكابتن حسام حسن المدير الفني للمنتخب الوطني ان نتيجة قرعة نهائيات كأس اسيا 2015 جاءت صعبة قياسا بطبيعة المنتخبات التي ضمتها المجموعات الاربع بشكل عام.

وبالبداية عبر الكابتن حسام حسن عن تقديره لاسرة كرة القدم الاردنية على رأسها سمو الامير علي بن الحسين الداعم الاول لها وصانع انجازاتها، وثمن تعاون دعم كافة اركان هذه المنظومة والذي ساهم بشكل كبير بابقاء النشامى بين نخبة القارة الاسيوية.

وتعليقا على وقوع المنتخب الوطني الى جانب اليابان والعراق وبطل كأس التحدي الاسيوي قال حسام حسن للموقع الرسمي للاتحاد الاردني لكرة القدم: بالبداية علينا ان نكون مدركين ان جميع المنتخبات المتواجدة في نهائيات الحدث القاري تملك من الامكانات ما يؤهلها للدخول بحسابات المنافسة على اعتبار ان وصولها الى هذه المرحلة لم يأت من فراع، انما وفقا لنتائجها وقدراتها التي وضعتها بين النخبة الاسيوية.

وتابع: مجيء النشامى مع بطلين للقارة سواء المنتخب الياباني بطل النسخة الاخيرة او العراقي المتوج بنسخة 2008، يعطي دلالات خاصة على طبيعة المجموعة التي ننتظر معرفة هوية طرفها الرابع، ونظرا للسمعة الكبيرة التي بات المنتخب الوطني يملكها حاليا على الصعيد القاري والعالمي، فان الانظار ستتجه دون ادنى شك  الى قراءة تفاصيل المنافسة على بطاقتي الترشح للدور الثاني.

واضاف: قد تتفاوت الترشيحات وتختلف بين المتابعين والمراقبين، ولكني على الصعيد الشخصي ارى ان الحظوظ متقاربة نوعا ما، نظرا لحجم الطموحات التي ستدخل بها المنتخبات المشاركة النهائيات القادمة.. المنتخب الياباني بطل النسخة الاخيرة وحامل اللقب لاربع مرات، لطالما نال القدر الاكبر من الترشيحات، والتاريخ يسجل له مشاركات لافتة مقرونة بنتائج مميزة، كما كان المنتخب العراقي دائما يشكل الرقم الصعب في مختلف المناسبات التي يخوضها، وايضا فان النشامى الذي صنع لنفسه مكانة على الصعيدين الاسيوي والعالمي، سواء بمشاركتيه السابقتين او خلال ما حققه في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، لن يكون رقما سهلا في النهائيات القادمة، فسقف الطموحات ارتفع وتخلينا عن مبدأ المشاركة فقط، ونتسلح بمفهوم المنافسة.

المدير الفني الذي ساهم بترشح النشامى لملاقاة الاوروجواي في الملحق العالمي المؤهل لمونديال 2014، وقاد الاردن للنهائيات الاسيوية للمرة الثانية على التوالي والثالثة بالتاريخ، شدد على اهمية ان يتأهب النشامى للمشاركة القادمة بطريقة تليق بحجم الحدث وتوازي الطموحات المرافقة لذلك.

وقال: مع اننا ننتظر هوية المنتخب الرابع، الا ان الصورة اتضحت امامنا بشكل شبه نهائي، وهو ما يتطلب المضي بتطبيق البرنامج الاعدادي الذي سيسير عليه النشامى خلال المرحلة القادمة وحتى الوصول الى موعد البطولة… الاتصالات والتواصل مع الاتحادات الاخرى باقٍ حتى نستقر على هذا البرنامج الذي نسعى ان يكون مثاليا من خلال خوض المنتخب لتجارب ودية وتحضيرية على اعلى مستوى ولضمان توفير اعلى درجات الجاهزية الفنية والبدنية والمعنوية قبل دخول اجواء الاستحقاق الرسمي الاكبر على صعيد هذه القارة.

وختم الكابتن حسام حسن حديثه: نتمنى ان يتواصل مسلسل تألق الكرة الاردنية على اختلاف الاصعدة، وكلي ثقة بقدرة النشامى على اثبات حضوره في المحفل الاسيوي القادم، ونأمل تضافر كافة الجهود بين كافة الاطراف المعنية وان تتوفر عوامل النجاح، حتى يكون الجميع شريكا في ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى