اخر الاخبار

الفيصلي يعبر الوحدات لنهائي كأس الاردن

oo

 

خاص – جراسا سبورت – احمد شريف

تأهل الفيصلي الى المباراة النهائية لبطولة كاس الاردن لكرة القدم بعد ان حسم لقاء القمة الذي جمعه مع فريق الوحدات البطل السابق للمسابقة بهدف دون مقابل سجله بهاء عبد الرحمن في الدقيقة الثالثة من اللقاء الذي جرى على ستاد الامير محمد في الزرقاء.

وسيلتقي الفيصلي مع ذات راس في المباراة النهائية للبطولة يوم الجمعة القادم في ختام الموسم الكروي.

ونجح الفيصلي في مباغتة خصمه الوحدات سريعاً بهدف السبق بالدقيقة الخامسة والذي سجله بهاء عبد الرحمن عندما انبرى لتنفيذ ضربة حرة مباشرة فأطلقها قوية لم يحسن شفيع التعامل معها فدخلت شباك.
واندفع الوحدات لغاية التعديل حيث حاول البحث عن منافذ تقود إلى مرمى الشطناوي لكنه وجد صعوبة بالغة في الوصول لغايته كون لاعبي الفيصلي فرضوا رقابتهم الصارمة على مفاتيح اللعب وأحكموا إغلاق مناطقهم.
واعتمد الوحدات في المباراة على تواجد علاء مطالقة وأحمد الياس في الإرتكاز وتواجد أمامهما عامر ذيب وبالأطراف أبو عمارة وعدوس حيث عملوا على تمويل المهاجم السنغالي الحاج مالك والأخير كان تحت الرقابة الصارمة.
ورغم المحاولات الحثيثة التي بذلها الوحدات إلا أن محاولاته الهجومية افتقدت للفاعلية بعدما افتقد للتركيز بعدما وجد نفسه متأخراً بوقت غير متوقع فضلاً عن تألق الشطناوي ومن أمامه خط الدفاع بقيادة خميس في الوقوف بالمرصاد لأطماع الوحدات.
في المقابل تعامل الفيصلي مع المعطيات بواقعية وعمل على امتصاص اندفاع الوحدات مع الإعتماد على الهجمات المرتدة التي كان يقودها بسرعة بهاء والرواشدة والنبر وعلامة وأبو كشك وديالو .
وعاد الفيصلي لواجهة التهديد عبر ديالو الذي تسلم الكرة وتقدم بها وسدد بقوة لكن شفيع سيطر على الموقف، ليرد عليه أحمد الياس من ضربة حرة مباشرة سددها بقوة تصدى لها الشطناوي بثبات.
ووضع الوحدات مرمى الفيصلي تحت الضعط ولاحت له عدة فرص خطرة أبرزها عرضية عامر ذيب التي حولها الحاج مالك برأسه لترتطم بالعارضة.
ولم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد حيث انحصرت الألعاب في منتصف الملعب لينتهي الشوط الأول بتقدم الفيصلي 1- صفر.
ودفع عبدالله أبو زمع مدرب الوحدات مع انطلاقة الشوط الثاني بمحمود زعترة وأحمد أبو كبير بدلاً من قنديل ومطالقة لغاية تعزيز القدرات الهجومية للفريق.
وواصل الوحدات أفضليته الهجومية حيث سلم الفيصلي الملعب لخصمه في ظل تراجعه المبالغ به ليضع مرمى الشطناوي مجدداً تحت الضغط لكن الوحدات تغلب في ايجاد الحلول لتشكيل الخطورة الفعلية في ظل الكثافة العددية للاعبي الفيصلي في مناطقهم الخلفية.
وتسلم أبو كبير الكرة داخل منطقة الجزاء لكنه سدد بتهور بعيداً عن شباك الشطناوي.
ودخلت المباراة بالدقيقة 70 ليشعر الوحدات بحراجة موقفه فدفع مدربه بمحمود شلباية مكان باسم فتحي ودفع الفيصلي بحسين زياد بدلا من النبر.
ومن هجمة مرتدة قادها مهدي علامة ومرر باتجاه السنغالي ديالو ليواجه مرمى شفيع لكنه تلكأ بالتسديد لينجح الباشا في تشتيت الكرة بالوقت المناسب.
وظهرت في الدقائق الأخيرة معاناة الفريقين من انخفاض المؤشر البدني لتكثر مشاهد الكرات المقطوعة والتي حاول الفيصلي استثمرها حيث لاحت لديالو أكثر من فرصة لم يتعامل معها بالشكل المطلوب ليحافظ الفيصلي على تقدمه حتى النهاية بهدف وحيد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى