اخر الاخبار

جراسا ترصد عشق الزعماء للرياضة.. الملك عبد الله يشجع ريال مدريد… بوتين يعشق الجودو..اوباما شغوف بالسلة .. وابن راشد فارس العرب

ملك

جراسا سبورت

الخبر الذي اورده موقع الامارات سبورت ومفاده ان جلالة الملك عبد اله الثاني بن الحسين من مشجعي فريق ريال مدريد وان سمو ولي العهد الامير حسين بن عبد الله  وسمو الامير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم من مشجعي فريق برشلونة وتناقلته وسائل الاعلام المحلية والخارجية ليس بالخبر الجديد.

فمن المعلوم ان جلالة الملك عبد الله يعشق مختلف انواع الرياضات وعلى وجه الخصوص كرة القدم وقد سبق لجلالته ان تابع مباريات الفريق الملكي في سانتياغو برنابيو كما  واستضاف رئيس نادي ريال مدريد قبل اشهر.

كما عرف عن سمو ولي العهد الامير حسين عشقه لفريق برشلونة وسبق وان تابع مبارياته في كامبو نو.

ولا شك ان اهتمام جلالة الملك ووليه عهده بلعبة كرة القدم كان له تأثير ايجابي على مسيرة اللعبة في الاردن فقد حرصا على متابعة وتكريم المنتخبات الوطنية في استحقاقاتها العربية والاسيوية والعالمية وكانا خير سند لجهود سمو الامير علي بن الحسين في النهوض بالكرة الاردنية لتصبح من اقوى المنافسين في القارة الاسيوية.

ولا يبدو غريبا اهتمام السياسيين بلعبة كرة القدم فهي العبة الاكثر شعبية في العالم ونجومها يستحوذون على اهتمام الكبار والصغار ورجال الامال الذين يتسابقون للاستثمار في هذه اللعبة واصبح نجوم الفن السابع يغارون من شهرة لاعبي الكرة اينما كانوا بل ويتقربون منهم لتحصيل المزيد من الشهرة.

امام هذا الواقع فاننا نرصد في جراسا سبورت ابرز قيادات العالم السياسية التي تعشق الرياضة وتمارسها ويحرص معظمهم على تخصيص وقت معين لممارسة رياضته المفضلة في هذا التقرير:

في الوطن العربي نجد ان الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم حاكم دبي يقف في مقدمة القادة الذين يتابعون الرياضة الاماراتية والعربية ويمارسها بشغف من خلال مشاركاته في بطولات الفروسية التي توجته بطلا لا يشق له غبار وسباقات القدرة والتحمل الردنية والعالمية تشهد على فروسيته ومكانته العالمية في هذا الميدان.

ولم يقتصر اهتمام ابن راشد على الفروسية فقد كرم نجوم المنتخبات الاماراتية بمكافآت كبيرة الشباب والكبار لانجازاتهم الكبيرة في الخليج العربي وفي اسيا.

كذلك فان سمو الامير هيا بنت الحسين وهي زوجه الشيخ محمد بن راشد تترأس الاتحاد العالمي للفروسية وهي فارسة هاشمية اصيلة اسست قاعدة متينة للفروسية الاردنية من خلال مشاركاتها الدائمة في البطولات المحلية ومن ثم تمثيلها لمنتخب الوطني في الالعاب الاولمبية وفي البطولات العالمية.

وفي الامارات ايضا هناك الشيخ حشر المكتوم صاحب أول ذهبية لبلاده في اوليمبياد اثينا في الرماية وهو انجاز عربي غير مسبوق في هذه المسابقة.

عربيا ايضا فان الرئيس المصري السابق حسني مبارك عرف عنه حبه للرياضة من خلال ممارسة لعبة الاسكواش وهي اللعبة المفضلة لديه بالاضافة الي ممارسة التمرينات السويدية منذ أن كان طالبا بالكلية الجوية.

أما الرئيس الراحل أنور السادات فكان يهوي السباحة خاصة في منزله بميت أبو الكوم .

وبالنسبة للرئيس جمال عبد الناصر فقد كانت له رياضاته الذهنية والبدنية حيث كان يعشق لعبة الشطرنج‏,‏ أما الرياضة البدنية فقد كان مغرما باللعبة البيضاء وهي التنس ولكن تحت ضغط العمل الرئاسي و الظروف السياسية في ذلك الوقت تحول عبد الناصر من لعبة التنس الي تنس الطاولة‏.‏ كذلك كان عبد الناصر أهلاويا صميما وكان يعتبر النادي الأهلي هو النادي الوطني الوحيد الذي بناه المصريون برئاسة سعد زغلول في عام‏1907‏ ليكون تحديا للأندية الانجليزية في مصر‏.‏

أما الرئيس العراقي السابق الراحل صدام حسين فقد كان يفضل السباحة خاصة تلك التي يقوم بها في نهر دجلة‏.‏

الدب الروسي والجودو

 اما اذا انتقلنا الى العالم وتحديدا الى روسيا نجد ان الرئيس فلاديمير بوتين يصر علي عدم التخلي عن ماضيه‏,‏ خاصة اذا تعلق الأمر برياضة الجودو التي كان يمارسها وهو صغير‏,‏ وظل يعشقها حتي بعد أن أصبح رئيسا لروسيا‏ , وكثيرا ما يقوم خلال زياراته للدول الأخري كاليابان والصين بلعب الجودو لدرجة ان فتاة صينية لم تهب منافسة الرئيس الروسي وقامت بطرحه ارضا خلال احدى المباريات‏! , كذلك فان بوتين كان يمارس لعبة الهوكي على الجليد.

اما في الجزء الآخر من العالم فان الرئيس الامريكي اوباما يعشق كرة السلة ونجومها وقد حرص على متابعة مباريات ال nba مثلما يحرص على ممارسة رياضة الجري لمسافات طويلة رغم انشغالاته السياسية.

ونذر الرئيس الامريكي السابق جورج بوش  الذي كان يتفاخر بأنه من أكثر الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة تمتعا باللياقة البدنية‏, إذ يمارس كل يوم رياضة العدو لمدة خمسة كيلومترات‏,‏ إضافة لتمرينات رياضية متنوعة‏.‏اضف الي ذلك حبه للعب الجولف ولركوب الدراجات التي سقط عنها ذات مرة‏!

وكثيرا ما عبر بوش عن اعجابه الشديد بالامريكي ارمسترونج بطل العالم لسباق الدراجات‏ لدرجة ان وزيرة خارجيته انذاك كونداليزا رايس كانت تسير على نفس سياسته الرياضية حيث تفضل ممارسة التمرينات السويدية خاصة العنيفة منها مثل رفع الحديد‏ لدرجة انها قامت باجراء تدريبات الجري في الفندق الخاص بها عندما حضرت الى عمان في زيارة قصيرة لا تتعدى الساعات.

كذلك فان رئيس فنزويلا شافيز عاشق متيم بكرة القدم وكان كثيرا ما يمارسها مع نجوم المنتخب في فنزويلا وكثيرا ما استعرض مهراته امام عدسات المصورين.

تنافس ايطالي بريطاني

اما توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق كان يجاهر بولعه بالتنس و كرة القدم حتى انه في احدى زياراته لايطاليا لعب مباراة خماسية ودية في كرة القدم مع نظيره الايطالي سيلفيو بيرلسكوني الذي يرأس مجلس ادارة نادي ميلان اسفرت عن اصابة بيرلسكوني في ركبته اليسري بعد التحامه مع بلير خلال صراعهما علي الكرة.
ويومها نظرت صحف روما ولندن إلي إصابة برلسكوني من زاوية فكاهية لم تخل من تلميحات سياسية‏.‏ فالمبارة الودية التي انتهت بإصابة رئيس الوزراء الإيطالي الذي يعرف منتخب بلاده بدفاعات قوية وخشونة واضحة‏,‏ كان يراد لها أن تؤدي دورا في تلطيف الأجواء الساخنة التي عادة ما تغلف اللقاءات السياسية‏.‏

بوش

 

روسيا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى