اخر الاخبار

مباراة النشامى مع الفراعنة.. “فستق فاضي”

1

6

 

خاص- جراسا سبورت – احمد شريف

لن نبالغ اذا ما وصفنا مباراة منتخبنا الوطني التي ستجمعه مع منتخب مصر الشقيقة في اسوان في 26 الشهر الجاري بأنها كما يقال في اللفظ العامي مباراة : فستق فاضي” او بمعنى ادق : مباراة بلا قيمة فنية لمنتخبنا الوطني الذي تنتظره مباراة مصيرية امام استراليا في تصفيات كأس اسيا وكأس العالم المزدوجة.

ولمن لا يعرف ما المقصود بعبارة :فستق فاضي: نوضح له انها تسمية تطلق على اللاعب الذي يتم مشاركته الى العدد الاصلي للاعبين في المباريات الودية دون ان يكون له تأثير على مجرياتها.

المباراة ستكون كذلك على الاقل بالنسبة لمنتخبنا الوطني, الذي تقرر ان يخوضها بغياب لاعبيه المحترفين الذين يشكلون العمود الفقري للمنتخب, والذين سيكونون كذلك امام استراليا.

فغياب اللاعبين المحترفين كون المباراة ستقام في غير ايام فيفا داي سيجعل المباراة تفقد غايتها بالنسبة للجهاز الفني الذي يفترض انه سيلعب هذه المباراة ذات القيمة العالية امام منتخب بحجم المنتخب المصري بكافة عناصره الاساسية وخاصة المحترفين وغيابهم سيؤثر حتما بصورة سلبية على ظهورهم في المباراة الاهم والاستحقاق الرمسي امام استراليا.

نقول هذا الكلام لأننا نعني تماما ان المنتخب المصري سيخوض المباراة بكامل لاعبيه الاساسيين ولن يفتقد الا لجهود لاعبيه محمد صلاح والنينني, وبالتالي فان سيلعب بتشكيلة مكتملة الصفوف والفوز بنتيجة كبيرة في حين ان منتخبنا سيفتقد الى ابرز مفاتيحه وعناصره الاساسية, ما يعني انه قد لا يكون مهيأ لمواجهة منتخب قوي مثل المنتخب المصري.

وعدا عن هذا فان منتخبنا سيخوض المباراة بلاعبيه المحليين الذين بالاصل لا يلعبون المباريات جراء التوقف بانتهاء مرحلة الذهاب وهو ما يفقد اللاعبين حساسية المباراة وبالتالي لن يكونوا في مستواهم المعهود, وهذا بدوره سيضع المنتخب في ورطة خاصة وان لاعبي المنتخب المصري يخوضون مباريات الدوري المصري بشكل دوري ما يعني انهم في قمة استعداداتهم وجاهزيتهم لخوض المباريات الدولية.

واذا ما اضفنا الى ذلك ان منتخبنا ما زال حتى الان بدون مدرب, لأن المدرب البلجيكي بول بوت لم يحدد مصيره الاتحاد حتى الان, ولأن ابو زمع يشارك في دورة البروفيشنال في قطر ولن يعود الا قبل ايام معدودة من المباراة, وبما ان المنتخب لن يتم تجميعه الا ليومين فقط قبل اللقاء فان الوضع سيكون مأساويا لمنتخب النشامى الذي سيخوض المباراة في ظروف لا تسر صديقا ولا حبيبا.

نحن مع ان يخوض منتخب النشامى مباراة كبيرة امام منتخب كبير مثل المنتخب المصري, قبل المواجهة المصرية, لكننا نخشى على منتخبنا وهو يخوض هذا اللقاء وفي الظروف التي ذكرناها انفا ان يتعرض لخسارة قاسية ومؤلمة, ولا تليق بتاريخه وبتطوره وسمعته الكبيرة, بما قد يؤثر سلبا على مباراة استراليا المصيرية التي تتطلب قبل كل شيء ان يكون النشامى في قمة الروح المعنوية قبلها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى