اخر الاخبار

الأردن يتطلّع لظهور مُشرّف في كأس العالم للناشئات

13

 

جراسا سبورت

يوماً بعد يوم نقترب فيه من البطولة ترتفع وتيرة التحضيرات وتتنامى حمى كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الأردن 2016 FIFA. ويطغى هاجس تقديم صورة مشرقة عن كرم الضيافة الأردنية بما يليق وحجم هذه البطولة التي ستكون الأولى لكرة القدم للسيدات التي تزور منطقة الشرق الأوسط، ولكن ورغم فوارق الخبرة بين كرة القدم للسيدات في الأردن وأغلب المنتخبات سواء التي حجزت مكانها أو التي يتوقع تأهلها لاحقا يحذو المشجعين في الأردن آمال كبيرة لرؤية منتخبهم ضمن المتأهلين للدور الثاني في أول ظهور عالمي لأي من المنتخبات الأردنية للسيدات حديثة العهد.

وخلافا لم تفعله الكثير من المنتخبات فقد أوكلت مهمة قيادة المنتخب الأردني لجهاز فني وطني بالكامل يمتلك الخبرة اللازمة لقيادة الفتيات في هذا المحفل العالمي الكبير. وللتقرب أكثر من تحضيرات منتخب الأردن فقد زار موقع FIFA.com التدريبات وأجرى حواراً مع المدير الفني ماهر أبوهنطش الذي لم يخف فرحته بإقامة منافسات البطولة في الأردن قائلاً “كنا سعداء للغاية بعد أن نلنا شرف إستضافة هذه البطولة، يتملكنا شغف كبير في عكس صورة إيجابية عن المملكة لكل المشاركين في هذا الحدث المنتظر سواء المنتخبات أو الجماهير ومختلف الفئات التي ستؤم الأردن وقت البطولة. الأردن من رواد كرة القدم النسوية في منطقة الشرق الأوسط ونحن واثقين من أننا سنقدم بطولة مثالية تثبت قدرتنا الفنية والإدارية وعشقنا لكرة القدم اللامحدود.”

تحضيرات مكثفة


يعتبر أبوهنطش أحد الأسماء الهامة في نهضة كرة القدم للسيدات في الأردن، فقد إضطلع بدور رئيسي منذ نشأة اللعبة قبل 11 عاماً، وقاد بنفسه أول منتخب للسيدات وساعده على الفوز بعد ألقاب إقليمية وقاده لخوض العديد من المنافسات القارية في تصفيات آسيا والتصفيات الأوليمبية. وبعد أن عمل لفترة من الوقت في تطوير كرة القدم للسيدات في البحرين، عاد أبوهنطش لتولي مهمة الإشراف على العمل الفني لكرة القدم للسيدات في الإتحاد الأردني وأنيطت به مهمة تدريب المنتخب الذي سيمثل الممكلة في كأس العالم، وسرعان ما إنخرط المدرب في مهمته :”لم يكن هناك وقت لقد بدأن العمل بسرعة ودخلنا في المرحلة الأولى من التحضيرات في يونيو/حزيران 2015، أنجزنا تلك المرحلة التي خضنا فيها عدة معسكرات محلية وخارجية في المانيا وأوزبكستان، خضنا ست مباريات كسبنا فيها جرعة من الخبرة وهو ما نسعى له بشكل متواصل. فتياتنا في بداية المشوار بعد أن خطين أولى الخطوات بالمشاركات في البطولة الإقليمية للإتحاد الآسيوي.”

ويضيف أبوهنطش “مع بداية العام 2016 بدأنا باستكمال برنامجنا الإعدادي حتى إنطلاقة البطولة، سنحرص على تنوع مراحل التحضيرات مابين المعسكرات الداخلية وإستضافة المنتخبات من مختلف المدارس الكروية وإقامة البطولات الرباعية، ومابين السفر لمسعكرات وتكثيف جرعات التدريب والإحتكاك بالمزيد من المنتخبات. بدأنا باللعب مع المنتخب المصري وننتظر الآن تحديد العديد من هويات المنتخبات التي نتطلع للعب معها. هدفنا رفع درجة الجهوزية الفنية والبدنية قبل أن ننظر للنتائج في المقام الأول.”

نقلة نوعية
ستشكل إقامة بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة 2016 FIFA، نقلة نوعية لكرة القدم الأردنية بلا أدنى شك، فشتان ما بين الخطوة الأولى في العام 2005 وما سيتبعها من خطوات بعد نهاية العرس العالمي، يقول المدرب ماهر “نعم بكل تأكيد، نعوّل الكثير على البطولة بعيداً عن النتائج الفنية، عندما أتذكر بدايتنا قبل أحد عشر عاما عندما طرحنا فكرة إنشاء منتخب وطني إستحداث الأندية لفرق نسوية تخوض منافسات الدوري، كان ذلك بمثابة شيء جديد على المجتمع المحلي، والبعض لم يتقبل فكرة أن تركل الفتاة كرة القدم وتمارس اللعبة التي تعودنا أنها للرجال والشباب فقط. تخطينا البداية بأفضل ما يكون، حيث إنتقينا الفتيات الموهوبات وعملنا على تطوير الأداء الفني وما ساعدنا الفوز بلقب بطولة غرب آسيا للسيدات، كان ذلك بمثابة اللبنة الأساسية لبناء قاعدة قوية، وسرعان ما تغير مفهوم الجميع عن معنى كرة القدم للسيدات.”

ويؤكد “لولا رغبة الفتيات ودعم العائلات وإيمان الإتحاد الأردني لكرة القدم لما نجحنا في تخطي الحاجز الصعب، وبمرور السنوات إختلف كل شيء تقريباً، حيث أنشأت العديد من الأندية وشاركت في دوري منتظم للسيدات يحظى بمتابعة كبيرة، وأضحى لدينا منتخبات تحت 14 سنة و17 سنة و19 سنة، كما أننا نحظى بوجود مراكز الأمير علي التي تهتم بجذب الفتيات الصغيرات وتدريبهن أصول اللعبة. هذا فخر كبير أن نعمل وفق منظومة متكاملة.”

طموح وتحدي
بحكم خبرته الطويلة يدرك أبوهنطش أن المنافسة في كأس العالم تختلف عن أي منافسة أخرى سبق وأن عاشها هو ولاعباته من قبل، وبالحديث عن المشاركة في النهائيات العالمية كان مدركا لما هو مقبل عليه “نعلم تماماً أن المهمة صعبة، الفوارق في الخبرات بين لاعباتنا وكرة القدم للسيدات في الأردن بشكل عام كبير مع منتخبات تعودت على خوض هذه البطولة من قبل. أغلب المنتخبات الـ15 التي ستحضر إلى الأردن لها تقاليد ووزن كبير في عالم اللعبة، وربما نكون المنتخب الوحيد الذي لم يسبق له المشاركة في أي بطولة عالمية من قبل.”

ويضيف “لكن في عالم كرة القدم لا مكان للمستحيل، لا يجب أن تستسلم للواقع مهما كان، علينا خوض هذ التجربة والإستمتاع بما نقوم به، سبيلنا الوحيد هو التركيز جيدا على التحضير الفني وكسب ما يمكن من خبرات من خلال خوض العديد من اللقاءات الدولية، سنصل إلى موعد البطولة وقد تجاوزنا الـ25 مباراة، خلال الفترة الماضية وتلك المتبقية لن نتخلى عن شعار التحدي والتسلح بالطموح والعزيمة والإصرار، يجب أن نؤمن بقدرتنا على إنجاز نتائج إيجابية، لدينا عدة أسابيع قبل معرفة منافسينا في سحب القرعة وبعدها سنبدأ بدراسة المنتخبات ونركز على كافة التفاصيل. نأمل أن نوفق في مهمتنا”.

وشدد أبوهنطش في ختام حديثه “ننتظر الدعم الجماهيري من كافة أبناء الأردن، نحن بحاجة لكم، فوزنا الحقيقي هو إستضافة النهائيات وكسب مستقبل مشرق لكرة القدم للسيدات في الأردن.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى