اخر الاخبار

زيارة ملغومة لنابولي إلى ميلانو ونزهة متوقعة ليوفنتوس

6

 

وكالات

يخوض نابولي الثاني امتحانا بالغ الصعوبة في محاولته انتزاع اللقب من يوفنتوس عندما يحل على انتر ميلان الرابع السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.
ويبدو نابولي الوحيد القادر على انزال يوفنتوس عن عرشه، اذ يبتعد عنه بفارق 6 نقاط قبل 6 مراحل على نهاية “سيري أ”، فيما يبلغ الفارق بين المتصدر وروما الثالث 12 نقطة.
لكن نابولي سيكون مضطرا للمباراة الثانية على التوالي ان يلعب من دون متصدر ترتيب هدافي الدوري الأرجنتيني غونزالو هيغواين الموقوف اربع مباريات.
وكان هيغواين، مهاجم ريال مدريد الاسباني السابق، بحاجة إلى 5 اهداف لمعادلة الرقم القياسي للسويدي غونار نوردال، بعد تسجيله 30 هدفا منذ مطلع الدوري، لكنه دخل في مشادة عنيفة خلال مباراة اودينيزي دفع ثمنها غاليا بايقافه اربع مباريات، على غرار فريقه الذي خسر 3-1 وتخلف 6 نقاط عن يوفنتوس. ويتوقع ان يعود المهاجم الدولي لخوض اخر ثلاث مباريات لنابولي، بدءا من مواجهة اتالانتا في 2 أيار (مايو).
لكن حينها قد يكون فريق السيدة العجوز حسم لقبه الخامس على التوالي، مدمرا حلم نابولي بالتتويج لأول مرة منذ 26 عاما.
ووضع رئيس نابولي اوريليو دي لورنتيس الاربعاء حدا لمقاطعة الوسائل الاعلامية، اثر احتجاجات بالانحياز ضد فريقه، ليقول فقط: “لم اتلق اي عرض للتخلي عن هيغواين”.
وفي ظل غياب هيغواين، افتتح مانولو غابياديني التسجيل خلال الفوز على فيرونا 3-0 الاسبوع الماضي.
واستعاد الفريق الجنوبي المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي العائد من الاصابة.
من جهته، لم يفقد انتر ميلان الأمل بالتأهل إلى دوري الابطال، وانتزاع المركز الثالث من روما، اذ يبتعد بفارق 6 نقاط عن فريق العاصمة.
وقال مدافعه دانيلو دامبروزيو: “ستكون مباراة حساسة، لانهم يقاتلون على الصدارة ونحن ننافس على المركز الثالث”.
وتابع ظهير تورينو السابق: “ليست مباراة سهلة ابدا، ولم تكن قبل ذلك، لكننا نريد تحقيق النقاط”.
في المقابل، يتوقع ان يخوض يوفنتوس نزهة سهلة امام ضيفه باليرمو الثامن عشر الذي لم يفز منذ 24 كانون الثاني (يناير) 2016، ويعزز سلسلة من 23 مباراة من دون خسارة.
وكالعادة يعيش باليرمو في مرحلة ادارية متذبذبة، شهدت عودة المدرب دافيدي بالارديني للاشراف على فريق جزيرة صقلية.
وأعلن رئيس النادي ماوريتسيو تسامباريني الاثنين عن استبدال المدرب والتر نوفيلينو ببالارديني ليصبح ثامن مدرب يتم تغييره هذا الموسم.
وبحال فوز يوفنتوس وخسارة نابولي، سيرتفع الفارق الى تسع نقاط قبل خمس مباريات على نهاية الدوري، ما يعني ان فريق المدرب ماسيميليانو اليغري يكون قد اقترب منطقيا من احراز لقبه الخامس على التوالي لاول مرة منذ 1935.
ويفتتح روما الثالث مباريات الاحد بزيارة الى اتالانتا، بعد خوضه 11 مباراة من دون خسارة.
وتعود خسارة المصري محمد صلاح ورفاقه الاخيرة الى نهاية كانون الثاني (يناير) امام يوفنتوس 1-0.
لكن اتالانتا، صاحب القاعدة الجماهيرية الكبرى، فاز آخر مرتين على ارضه، بينها واحدة على ميلان 2-1، قبل سقوطه على ارض سمبدوريا.
ورأى مدافع روما السابق الفرنسي فنسان كانديلا ان “جالوروسي” قادر على انتزاع المركز الثاني والتأهل مباشرة الى دوري الابطال من دون ادوار تمهيدية: “يجب ان نفوز في برغامو، بغض النظر عن نتيجة نابولي، وسنرى ماذا سيحصل حينها”.
وتابع الدولي السابق: “اعتقد اننا سننهي الموسم في المركز الثاني، ستكون عودة رائعة بعد البداية المخيبة”.
ويختتم ميلان المرحلة على ارض سمبدوريا يوم غد الأحد، في مباراة اولى لمدربه الجديد كريستيان بروكي المعين بدلا من الصربي سينيسا ميهايلوفيتش المقال من منصبه.
وقال بروكي لاعب وسط ميلان السابق والصاعد من فريق الشباب انه سيعمل “بأساليب مختلفة”.
وتراجع ميلان الى المركز السادس بعد فشله في الفوز باخر خمس مباريات.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت بولونيا مع تورينو، كاربي مع جنوا، ويوم غد الأحد اودينيزي مع كييفو، فيرونا مع فروزينوني، فيورنتينا مع ساسوولو، لاتسيو مع امبولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى