اخر الاخبار

مانشستر سيتي يهزم ارسنال ويحلّق في الصدارة بعد سقوط يونايتد أمام تشلسي

7

وكالات

تغلب مانشستر سيتي المتصدر على ارسنال 3-1 أمس الأحد ليبتعد ثماني نقاط مؤقتا عن جاره مانشستر يونايتد الذي خسر أمام مضيفه تشلسي 0-1 ضمن المرحلة الحادية عشرة من بطولة انكلترا لكرة القدم.
وبات رصيد سيتي 31 نقطة من اصل 33 ممكنة مقابل 23 لمانشستر يونايتد وتوتنهام الذي تغلب أمس على كريستال بالاس 1-0.
على ملعب الاتحاد، واصل مانشستر حصد الانتصار تلو الآخر (تعادل مرة واحدة مع ايفرتون هذا الموسم) وكان ضحيته هذه المرة ارسنال الذي مني بخسارته الرابعة هذا الموسم جميعها خارج ملعبه ليبتعد بفارق 12 نقطة عن منافسه في المركز السادس.
وكعادته استحوذ مانشستر سيتي على الكرة بنسبة عالية فحرم بالتالي صانع ألعاب أرسنال الألماني مسعود اوزيل من تمرير كرات متقنة باتجاه زملائه.
وعموما، قرر مدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينغر عدم اشراك اي من مهاجميه الصريحين الفرنسيين الكسندر لاكازيت واولفييه جيرو، وزج بالتشيلي أليكسيس سانشيز في مركز قلب الهجوم يساعده يمينا ويسارا اوزيل والنيجيري اليكس ايوبي.
وكانت الفرصة الحقيقية الأولى لسيتي عندما مرر الألماني ليروي ساني كرة امام باب المرمى باتجاه رحيم سترلينغ لكن الأخير فشل في غمزها من مسافة قريب جدا داخل الشباك (12).
ثم سدد البلجيكي كيفن دي بروين كرة بيسراه من حافة المنطقة ابعدها الحارس التشيكي بتر تشيك لكنها عادت الى فابيان ديلف ومنه إلى فرناندينيو الذي مرر إلى دي بروين وهذه المرة نجح الأخير في اصابة الشباك مفتتحا التسجيل بتسيدة قوية (18).
وفي مطلع الشوط الثاني نجح ماشستر سيتي في اضافة الهدف الثاني عندما عرقل المدافع الاسباني ناتشو مونتريال سترلينغ داخل المنطقة فانبرى لها بنجاح الارجنتيني سيرخيو اغويرو لترتطم بالقائم وتتهادى داخل الشباك (50).
وكان اغويرو تسلم هدية تذكارية قبل بداية المباراة تكريما له بعد ان اصبح افضل هداف في تاريخ النادي عندما سجل هدفه الـ178 في مرمى نابولي الايطالي في دوري ابطال اوروبا الاربعاء الماضي.
لكن ارسنال نجح في تقليص الفارق اثر هجمة منسقة انهاها البديل لاكازيت داخل الشباك (65).
لكن الكلمة الاخيرة كانت لسيتي الذي سجل الهدف الثالث عندما نجح الاسباني دافيد سيلفا في كسر مصيدة التسلل ومرر كرة على طبق من ذهب باتجاه البرازيلي غابريال جيسوس، بديل اغويرو، ليتابعها من مسافة قريبة داخل الشباك (74).
وحقق توتنهام هوتسبر فوزا صعبا على ضيفه وجاره اللندني كريستال بالاس 1-0 على ملعب ويمبلي. وسجل الكوري الجنوبي سون هيونغ مين الهدف الوحيد في الدقيقة 64.
وخاض وصيف الموسم الماضي المباراة في غياب مهاجمه الدولي ديلي آلي الذي يبرز في صفوفه في الآونة الأخيرة، لاسيما في دوري أبطال أوروبا حيث سجل ثنائية في مرمى ريال مدريد (3-1) الأربعاء. وتعرض آلي لإصابة طفيفة في الساق وسيغيب عن منتخب بلاده في المباراتين الوديتين ضد البرازيل والمانيا في 10 تشرين الثاني (نوفمبر) و14 منه.
إلا أن صفوف توتنهام تعززت بعودة الدولي هاري كاين، أفضل هداف في الدوري هذا الموسم مع ثمانية هداف، بعد غيابه بسبب إصابة طفيفة عن المباراة ضد يونايتد الأسبوع الماضي (0-1).
ووجد توتنهام صعوبة في اختراق دفاع كريستال بالاس المنظم، بينما شكل الأخير خطورة على مرمى حارس توتنهام الإيطالي باولو كازانيغا الذي أنقذ مرماه من ثلاث محاولات.
وغاب عن توتنهام حارسا مرماه الأساسي الفرنسي هوغو لوريس، والثاني الهولندي ميشال فورم بسبب الاصابة.
وانتظر توتنهام حتى الدقيقة 64 ليفتتح التسجيل بواسطة سون من تسديدة يسارية سكنت الزاوية العليا لمرمى كريستال بالاس.
وأهدر الكوري فرصة لمضاعفة النتيجة عندما انفرد بالحارس الارجنتيني خوليان سبيروني (74)، لكنه سدد في الشباك الخارجية.
وتنفّس مدرب تشلسي أنتونيو كونتي الصعداء، بعدما تغلب فريقه على ضيفه مانشستر يونايتد 1-0 أمس على ملعب “ستامفورد بريدج”، في ختام الجولة.
وأحرز المهاجم الدولي الإسباني ألفارو موراتا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 55، ليرتفع رصيد فريقه إلى 22 نقطة في المركز الرابع.
ومن شأن الفوز، أن يزيل جزءا من الضغوط عن كاهل كونتي، الذي تعرّض لانتقادات شديدة في الآونة الأخيرة بسبب تردي نتائج الفريق، خصوصا بعد سقوطه أمام روما (0-3) الأسبوع الماضي في مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وقدم الفريقان مباراة قوية، وأهدرا مجموعة من الفرص الخطيرة في الشوط الأول، لكن تشلسي بدأ الشوط الثاني بقوة، وشن هجوما ضاغطا على مرمى يونايتد، معتمدا على 3 لاعبين في وسط الملعب، مع عودة الفرنسي نغولو كانتي من الإصابة، وأبقى كونتي على مدافعه البرازيلي دافيد لويز خارج التشكيلة، ولعب بدلا منه الدنماركي أندرياس كريستيانسن.
من ناحيته، لعب مانشستر يونايتد بتشكيلته الأساسية المعتادة مع تواصل غياب الفرنسي بول بوجبا بسبب الإصابة، وعاد ماركوس راشفورد إلى التشكيلة بعدمل جلس بديلا في مباراة الفريق الأخيرة أمام بنفيكا البرتغالي في دوري الأبطال لحساب الفرنسي أنتونيو مارسيال.
وألغى الحكم هدفا لتشلسي في الدقيقة السابعة أحرزه فيل جونز بالخطأ في مرمى فريقه، بحجة تعرض مدافع يونايتد للدفع من قبل موراتا، ثم أهدر الفريق المضيف عددا من الفرص السانحة للتسجيل عبر لاعب الوسط الفرنسي تيموي باكايوكو والنجم البلجيكي إيدن هازارد، وأفضل فرصة ليونايتد جاءت عن طريق روميلو لوكاكو الذي سدد بقوة من خارج منطقة الجزاء لكن حارس تشلسي تيبو كورتوا تصدى لكرته باقتدار، وقبل نهاية الشوط كاد كريستيانسن يفتتح التسجيل من تابعة رأسية ذهبت فوق العارضة.
وسيطر تشلسي على المجريات مع بداية الشوط الثاني، وأهدر له هازارد فرصة جديدة بالدقيقة 45، قبل أن يرفع سيزار أزبيليكويتا كرة عرضية ارتقى لها موراتا مستغلا سوء تغطية مدافع يونايتد إريك بايلي، ليسدد في الزاوية البعيدة لمرمى دي خيا الذي اكتفى بمتابعة الكرة تهز الشباك.
وأوشك هازارد على مضاعفة تقدم فريقه بالدقيقة 75، عندما تقدم بالكرة وسدد من حافة منطقة الجزاء لكن الحارس دي خيا أنقذ الموقف، وحصل يونايتد على فرصة معادلة النتيجة في الدقيقة 87، لكت تسديدة راشفورد السريعة مرت بجوار القائم، ثم تألق كورتوا في إبعاد كرة قوية من البلجيكي البديل مروان فيلايني في الدقيقة 90. -(وكالات)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى