اخر الاخبار

عبدالله الزعبي: تجربتي مع الجزيرة ناجحة.. وعودتي للرمثا واردة

55

 

جراسا سبورت

يعتبر عبد الله الزعبي، لاعب فريق الجزيرة، من أفضل حراس المرمى في ملاعب كرة القدم الأردنية، إذ مثل كافة المنتخبات الوطنية، وقدم في السنوات الأخيرة، مستويات باهرة.

وأكّد الزعبي (28 عاماً)، أن تجربته مع فريق الجزيرة كانت مميزة، وتكللت بإحراز لقب كأس الأردن، والانتقال للدور النهائي لمنطقة غرب آسيا لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وتطرّق الزعبي إلى قصة اللقب الشهير الذي يُعرف به وهو “التوته”، كما كشف عن أن حمزة الدردور يعتبر اللاعب الأخطر في الأردن، وإلى نص الحوار:

*حدثنا عن بدايتك في عالم كرة القدم

– لعبتُ لفريق الرمثا منذ مرحلة الطفولة، وتدرجتُ إلى أن وصلت للفريق الأول، كما لعبت لكافة المنتخبات الوطنية، وتنقلت بين فرق الرمثا واتحاد الرمثا والجزيرة.

*الجماهير تناديك بلقب “التوته” ما هي قصة هذا اللقب؟

– في يوم من الأيام كنتُ أتدرب مع شقيقي الذي كان يلعب حارس مرمى، وكانت الجماهير تناديه حينها بـ “التوتة”، لكن هذا اللقب سرعان ما أصبح مرتبطا بي، إلى أن وصل للجماهير التي أصبحت تناديني بهذا الاسم منذ كان عمري “14” عاماً، وهو بالمناسبة لقب بات أقرب من الاسم الرسمي لعبد الله الزعبي.

*كيف تقيّيم تجربتك مع فريق الجزيرة؟

– تجربة ناجحة بكل المقاييس، حيث ولله الحمد شاركتهم فرحة إحراز لقب كأس الأردن بعد 32 عاماً من الغياب عن منصات التتويج، كما شاركتهم فرحة بلوغ نهائي منطقة غرب آسيا لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

*كيف كان التنافس بينك وبين أحمد عبد الستار بفريق الجزيرة؟

– كان تنافساً شرساً، صب في صالحنا، لم نكن نعرف من سيلعب بالتشكيلة الرئيسة للجزيرة في أي مباراة إلا قبل بدايتها بنصف ساعة، حتى المدرب كنا نشعر بأنه حائر في بعض الأحيان.

*البعض من جماهير الرمثا تطالب بعودتك، فما ردك على ذلك؟

– نادي الرمثا هو فريقي الأم، كل شيء وارد، وفي أي لحظة قد أعود له.

*برأيك، ما هو سبب عودة الجزيرة لمنصات التتويج؟

– الفريق يمتلك 20 لاعباً من أفضل اللاعبين، كما أن المدير الفني التونسي شهاب الليلي هو أحد أفضل المدربين بالوطن العربي، ويعرف كيف يقرأ الخصم وكيف يزرع الثقة والروح في قلوب اللاعبين.

ولا نغفل أيضاً أن إدارة النادي وقفت إلى جانبنا في كل مراحل الموسم الماضي، وكان لرئيس النادي محمد المحارمة دور كبير فيما تحقق، كما أن عودة جماهير الجزيرة إلى المدرجات رفعت من سقف طموحاتنا.

*من هو المهاجم الذي تحسب له ألف حساب كحارس مرمى؟

– العراقي حمادي أحمد، فهو سجل في مرماي في مباراة العراق والأردن بغرب آسيا، وواجهته في كأس الاتحاد الآسيوي مع الجزيرة، وخطورة هذا اللاعب تتمثل في أنه فجأة قادر على فعل كل شيء.

أما محلياً، فإنني أحسب لحمزة الدردور ألف حساب، فهو لاعب هادىء في الملعب، لكنه في الوقت ذاته مشاكس، ويمتلك المهارة والسرعة اللتان ترهقان المدافعين وحراس المرمى.

*هل هناك عروض احترافية تلقيتها مؤخرا؟

– تلقيتُ مؤخراً عدة عروض من السعودية، ونسبة احترافي في الدوري السعودي في الموسم المقبل تصل إلى 70%، وأنا لدي الطموح لخوض التجربة.

*اسم حارس مرمى تأثرت به؟

– الإيطالي بوفون

*من هو صاحب الفضل عليك من المدربين؟

– أحمد أبو ناصوح، فهو يهتم بي منذ صغري، وله فضل كبير فيما وصلت إليه الآن.

* أقرب اللاعبين إلى قلبك؟

– حمزة الدردور، مصعب اللحام، وعمر مناصرة.

* هل المنتخب الأردني قادر على المنافسة في نهائيات آسيا 2019؟

– المنتخب يضم عناصر مميزة، صحيح أنه عانى من انتكاسة في السنوات الماضية، إلا أنه قادر على العودة، وأعتقد أنه سيكون رقماً صعباً في كأس آسيا المقبلة.

* هل من الممكن أن نشاهدك في يوم من الأيام حارساً لمرمى الفيصلي أو الوحدات؟

– نحن في عصر الاحتراف، وأتشرف باللعب لفريقي الفيصلي والوحدات، فهما ناديان كبيران على مستوى قارة آسيا، ويحظيان بجماهيرية كبيرة.

* من هو أفضل لاعب محلي برأيك؟

– حمزة الدردور.

* هل هناك رياضة أخرى تعشقها غير كرة القدم؟

– أعشق السباحة وأمارسها باستمرار، فهي رياضة ممتعة ومفيدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى