اخر الاخبار

تعادل الصريح والسلط.. والعقبة يكتسح مرمى الأهلي برباعية

1

جراسا سبورت

تعادل فريقا الصريح والسلط 0-0، في مباراة جرت على ستاد الحسن، في الجولة الثانية من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، ليرفع السلط رصيده الى 4 نقاط مقابل نقطتين للصريح.
وعلى ستاد عمان، حقق فريق العقبة فوزا كبيرا ومفاجئا على مضيفه فريق الأهلي بنتيجة 4-0، ليضع العقبة في رصيده أول 3 نقاط، فيما بقي رصيد الأهلي خاليا من النقاط بعد أن مني بخسارته الثانية في الدوري.
الأهلي 0 العقبة 4
لم يترك العقبة لمنافسه فرصة التقاط الانفاس، فبادر مبكرا الى امتلاك وسط الميدان بإمضاء ربيع البريمي ومحمد الحسنات وعيسى السباح وميشل وماركوس الذي استغل كرة بين مدافع الأهلي احمد أبو حلاوة والحارس محمد خاطر ليسدد الكرة بينهما من فوق الحارس هدف التقدم للعقبة في الدقيقة 6.
الهدف المبكر أنعش العقبة الذي واصل البحث عن تمتين منطقة العمليات، بإسناد من الظهيرين خلدون الخوالدة في الميمنة وخالد العسولي من الميسرة، ومن كرة طويلة وصلت الى ماركوس في الميسرة ليمرر كرة انيقة صوب مايكل الذي وجد نفسه بمواجهة خاطر، ليسدد الكرة بثقة في الشباك الهدف الثاني للعقبة في الدقيقة 11.
الهدف جاء كالصاعقة على فريق الاهلي، الذي حاول مدربه مبكرا معالجة الاخطاء التي كلفت الفريق هدفين، فتولى حازم جودت ويزن دهشان ضبط الايقاع في منطقة العمليات وإسناد من وليد زياد ومحمود شوكت الذي كان يتقدم خلف المهاجمين ابراهيم جوابرة ويوسف ابو عواد، فيما كان احمد أبو جادو يتقدم من الميمنة، بيد أن تقدم الاهلي للامام، ساهم بترك مساحات كبيرة في دفاعات الفريق كادت تكلفة هدفا من فرصتين، الاولى عندما انسل السباح بكرة من المنتصف ومررها لميشيل الذي تلكأ بالتعامل معها، والثانية بتبادل ماركوس وميشيل الكرة ابعدها ابو حلاوة في الوقت المناسب.
محاولات الاهلي لتقليص النتيجة لم تتوقف، حيث سرّع الفريق من رتم البناء الهجومي من مختلف المحاور، ونوع من خياراته، عبر الكرات العرضية او التمريرات من العمق، أو حتى من مجهودات فردية، بيد أن دفاعات العقبة كانت بالمرصاد لكل محاولات الاهلي لتقليص النتيجة، حتى الكرة القوية التي سددها يزن دهشان من داخل الصندوق وجدت مدافع العقبة منذر رجا يبعدها نيابة عن الحارس الاسمر، فيما كانت هجمات العقبة السريعة تبلغ منحى اكثر خطورة، ومن مرة مرتدة سدد السباح كرة ابعدها الدفاع لركنية، نفذها السباح للخوالدة الذي اعادها للسباح ليمررها عرضية صوب ماركوس الذي ارتقى لها الحارس خاطر، بيد انها تهادت امام مايكل الذي سددها برأسه في المرمى الخالي الهدف الثالث للعقبة في الدقيقة 39.
فيما تبقى من احداث الحصة الاولى حاول فيها الاهلي اقتناص هدف تقليص النتيجة، في محاولات مستميته، بيد ان دفاعات العقبة بقيت بالمرصاد لكل الافكار الهجومية الأهلاوية، لتنتهي احداث الشوط الأول بتقدم العقبة بثلاثية بيضاء.
تعزيز “عقباوي”
دفع مدرب الأهلي بالبديلين محمود زعترة ومحمد العدوان عوضا عن يوسف ابو عواد واحمد ابو جادو، بحثا عن تعزيز قدرات الفريق في منطقة العمليات والشق الهجومي، فيما زج مدرب العقبة بالبديل أنس بلحوس عوضا عن محمود مشعل، بيد أن العقبة كان الانشط، وكاد ماركوس أن يضيف الهدف الرابع، إلا أن خاطر تصدى لكرته القوية، قبل أن ينسل خالد العوسلي بكرة من الميسرة ومررها داخل الجزاء امام ماركوس الذي مررها لمايكل ليسددها بالشباك الهدف الرابع في الدقيقة 57.
رغم الأهداف الأربعة للعقبة، فقد واصل الفريق هجومه بغية تحقيق المزيد، فيما جاء رد الاهلي عبر كرة ثابتة نفذها محمود شوكت ارتدت من عارضة الأسمر ولم تجد المتابعة المناسبة، ولم يتمكن محمود زعترة من عرضية ابراهيم الجوابرة، ليدفع مدرب العقبة بالبديل لؤي الدردور عوضا عن محمد الحسنات، ليسدد الجوابرة كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس الأسمر الذي تألق من جديد وأبعد رأسية زعترة لركنية، ليهدر الأخير فرصة خرافية لتقليص النتيجة عدما سدد كرة بجوار القائم وهو بمواجهة الأسمر، فيما ذهبت تسديدة مايكل بجوار القائم الأيسر للحارس خاطر، لينتهي اللقاء بفوز كبير للعقبة.

السلط 0 الصريح 0
طغى الحذر على مجريات اللقاء نظرا لاهميته، فتأثر اداء الفريقين بعد ان وضعا جل اهتمامهما بالحفاظ على الشباك، وعملا على تمتين المناطق الخلفية، فأسند السلط المهمة لياسر الرواشدة وابو سعدة والزعبي وعمر خليل، بالمقابل تواجد عاصم القضاة ومحمود نزاع وعمار البطاينة وسالم الزيود في المنطقة الخلفية للصريح.
وفي ظل تلك المعطيات انحصر اللعب في وسط الميدان وخصوصا بعد تراجع لاعبي وسط الفريقين للمواقع الخلفية لاسناد الدفاع، فغابت الخطورة عن المرميين الا من خلال عرضية موسى الزعبي غمزها موسى كابيرو جوار المرمى، وتسديدة عصام مبيضين التي سيطر عليها الحارس خالد العثامنة.
بعد ذلك نشط الصريح اثر تحرر لاعبيه من المواقع الخلفية وبسطوا نفوذهم على منطقة العمليات، التي تواجد فيها رضوان الشطناوي وصدام الشهابات ومعتز عبيدات وعبدالرؤوف الروابدة، ورغم محاولات الامتداد والتقدم الا ان الفريق غاب عن المشهد الهجومي فقي مرمى الشطناوي بعيدا عن الخطر، ورغم ذلك بقيت الامور تحت سيطرة السلط الذي حاول الوصول لمرمى الصريح عبر انطلاقات جيجي وكابيرو والمساعيد وعصام مبيضين ذهبت ادراج الرياح لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
لا تغيير
شط الصريح في الحصة الثانية وتحرك خط الوسط بصورة نموذجية، واستطاع الوصول الى مرمى حارس السلط محمد الشطناوي الذي امسك بقذيفة نهار الشديفات ومرت كرة رضوان جوار المرمى، فارتفعت الاثارة والندية بعد ان تبادل الفريقان السيطرة على منطقة العمليات مع محاولات السلط التحرر ومجاراة الصريح في السيطرة والاندفاع للهجوم، الا ان الصريح بقي الطرف الافضل والاخطر، فسدد الشديفات كرة ارتدت من المدافعين، رد عليه موسى الزعبي بتسديدة قوية تألق العثامنة في تحويلها لركنية.
ومع مرور الوقت بدأ الهدوء يسيطر على الاجواء قبل ان يعود الصريح للسيطرة وفرض حصارا، في الوقت الذي تلعثمت العاب السلط اثر اعتماده على المناولات الطويلة، وفي الوقت الذي حاول اغلاق جميع المنافذ المؤدية الى مرمى الشطناوي الذي تعرض لضغط رهيب وتعددت الفرص، فواجه البديل العطار المرمى وتدخل عمر خليل بالوقت المناسب، وانقذ الرواشدة تسديدة الشطناوي وهي بطريقها للشباك قبل ان ينكشف المرمى امام الشهابات الذي سدد بتسرع جوار القائم لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى