اخر الاخبار

شباب الأردن يفوز على الفيصلي برباعية

2

جراسا سبورت

حقق فريق شباب الأردن فوزا كبيرا على نظيره فريق النادي الفيصلي بنتيجة 4-1، في اللقاء الذي جرى أمس على ستاد مدينة الملك عبدالله الثاني قي القويسمة، في ختام مباريات الجولة السابعة من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
شباب الأردن رفع رصيده الى 16 نقطة، ليواصل مطاردة الجزيرة “المتصدر برصيد 19 نقطة”، فيما بقي رصيد الفيصلي 10 نقاط.
وعلى ستاد الحسن في إربد، فاز فريق الحسين إربد على ذات راس بنتيجة 2-1، ليرفع الحسين رصيده الى 12 نقطة، بينما بقي رصيد ذات راس 3 نقاط.
شباب الأردن 4 الفيصلي 1
كان الفيصلي البادئ في العمليات الهجومية، معتمدا على طريقة اللعب التي منحت الظهيرين احسان حداد في الميسرة وعدي زهران في الميمنة فرصة التقدم لإسناد لاعبي الوسط بهاء عبدالرحمن وانس جبارات وخليل بني عطية، فيما مال يوسف الرواشدة للعب في الميسرة، مع الانضمام في حال الهجمة للمهاجم جوهان.
وشكلت البداية الهجومية الفيصلاوية ضغطا على رباعي دفاع شباب الأردن احمد الزغير ويوسف الألوسي وورد البري ومصطفى كمال، ما دفع محمد مصطفى للعودة من الوسط للمساندة، مع الابقاء على الأدوار الهجومية للاعبي الوسط يوسف النبر وزيد أبو عابد ولؤي عمران، فيما لعب كبالينغو وحيدا في المقدمة مع اسناد من النبر في بعض الاحيان، ولكن دون أن تشهد البداية ضغطا على مرمى معتز ياسين ومن امامه انس بني ياسين وشهاب الدين فرج وبراء مرعي.
وكان واضحا تعليمات مدرب الفيصلي لبني ياسين بفرض رقابة على كبالينغو اخطر لاعبي الشباب.
وكان الفيصلي البادئ في الوصول لمرمى عامر شفيع من تسديدة من ركلة حرة مباشرة ردها الحارس، تبعها الفيصلي بأكثر من محاولة ولكن دون خطورة، فيما اوحت هجمات شباب الأردن المرتدة بإمكانية الوصول لمرمى ياسين في ظل تواضع التغطية الدفاعية للاعبي الفيصلي الذين بدا عليهم الترهل خاصة في ظل طريقة اللعب التي اعتمدت على شهاب كلاعب قشاش ومن امامه أنس وبراء.
شباب الأردن عرف كيف يستثمر الاندفاع غير المدروس للاعبي الفيصلي، ليرسم هجمة سريعة وصلت إلى زيد أبو عابد الذي سار بالكرة على مشارف الجزاء بدون مضايقة، ليسدد كرة ارتدت من الدفاع وغالطت ياسين الهدف الأول في الدقيقة 18، ليعود ورد البري ويعاجل الفيصلي بالهدف الثاني في الدقيقة 20، بعد أن تلاعب بدفاعات الفيصلي مسجلا الهدف الثاني.
الفيصلي شعر بحرج موقفه، وحاول الوصول لمرمى شفيع، ولكنه افتقد للهجمات المنظمة، التي ابقت كراته بعيدا عن مرمى شباب الأردن، باستثناء الركلة الركنية التي وصلت على قدم المدافع شهاب المتقدم، ولكنه وضعها قوية فوق المرمى.
ولجأ مدرب الفيصلي لتدارك الخلل في الدفاعات وتعزيز الواجبات الهجومية، بإخراج براء مرعي والزج بالمهاجم احمد العرسان الذي سدد من أول لمسة كرة  ذكية لمست يد شفيع إلى ركنية، وفشل الرواشدة في استثمار كرة عرضية أمام المرمى، ليواصل الفيصلي افضليته في الاستحواذ والهجوم بحثا عن التسجيل وكان له ما أراد بخطأ لا مبرر له للاعب محمد مصطفى عندما دفع لاعب الفيصلي شهاب بدون كرة داخل الجزاء ليحتسب الحكم ركلة جزاء سجل منها بهاء الهدف الأول للفصلي في الدقيقة 38، ليواصل الفيصلي سيطرته ووصوله للمرمى وكان الرواشدة قريبا من التسجيل لولا كرته غير الدقيقة ليتواصل اللقاء وسط ارتفاع في الاثارة ولكن دون تغيير لينتهي الشوط الأول بتقدم شباب الأردن بنتيجة 2-1.
تفوق شبابي وهدفان
بدأ شباب الأردن الشوط الثاني بفرصة للنبر عندما سدد كرة من داخل الجزاء ابعدها معتز لركنية، رد عليه المحترف جوهان بتسديدة من خارج المنطقة علت العارضة بقليل، ليعود زيد أبو عابد ويكشف عن وهن دفاعات الفيصلي عندما سدد كرة ارتطمت ببهاء عبد الرحمن واكملت طريقها نحو المرمى الهدف الشبابي الثالث في الدقيقة 53، ليلجأ مدرب الفيصلي إلى تبديل فيه نوع من المغامرة بإخراج المدافع انس واشراك لاعب الوسط مهدي علامة، دون أن يمنع ذلك نجم المباراة أبو عابد من مواصلة التلاعب بدفاعات الفيصلي عندما توغل ومرر كرة نموذجية للنبر شكلت خطورة على المرمى الفيصلاوي.
ودفع الفيصلي ثمن تبديله غير المدروس، عندما نجح شباب الأردن بتسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 62، عندما لعب عمران كرة حرة مباشرة تهادت أمام كبالينغو الذي سيطر عليها وسط غياب الدفاع ليسدد من تحت معتز الهدف الرابع وسط حالة من غضب جمهور الفيصلي الذي كان مصدوما بأداء لاعبيه.
وشارك يوسف عبدالرحمن مكان الرواشدة، فيما اشرك شباب الأردن خالد عصام مكان أبو عابد، وشهدت الدقائق التالية ثقة أكبر في أداء شباب الأردن الذي أهدر أكثر من فرصة، قبل أن يقوم المدرب باجراء تبديل باخراج الرزام واشراك حسين عبيدات ليهدر بعدها الفيصلي فرصة التقليص بتسديدة العرسان التي ابعدها شفيع، ليلجأ الشباب للتبديل باشراك احمد المحارمة مكان كبالينغو لتعزيز القدرات الدفاعية ليحافظ على الانتصار الكبير بنتيجة 4-1.
المباراة في سطور
شباب الاردن 4 الفيصلي 1
الأهداف: سجل للشباب زيد أبو عابد د.18 ود.53، وورد البري د.20، وكبالينغو د.62، وسجل للفيصلي بهاء عبدالرحمن د.38.
الحكام: ادهم مخادمة، احمد مؤنس، طارق الدردور، عبدالرحمن شتيوي، خالد ابو الخيل.
مثل شباب الأردن: عامر شفيع، يوسف النبر، يوسف رائد، مصطفى كمال، محمد مصطفى، احمد الزغير، ورد البري، محمد الرازم (حسين عبيدات)، لؤي عمران زيد ابو عابد (خالد عصام) كبالينغو (احمد المحارمة).
مثل الفيصلي: معتز ياسين بهاء عبدالرحمن براء مرعي( احمد العرسان) شهاب الدين فرج احسان حداد، انس جبارات، انس بني ياسين (مهدي علامة)، خليل بني عطية، عدي زهران، يوسف رواشدة (يوسف عبدالرحمن) جوهان.
الحسين 2 ذات راس 1
جاءت بداية اللقاء مثيرة بعدما أعلن لاعبو ذات راس عن رغبتهم الواضحة في الهجوم الضاغط لإحراز هدف مبكر يريح الأعصاب، وترجم عمر الشلوح سريعا هذا النهج الهجومي للفريق الضيف بهدف جميل عند الدقيقة الرابعة إثر تسديدة قوية من خارج المنطقة ملأت شباك الحارس حمزة الحفناوي.
هذا الهدف المبكر أشعل فتيل المباراة، حيث اضطر فريق الحسين للتقدم الهجومي وحاول لاعبوه محاصرة فريق ذات راس في وسط ملعبه، الذي اضطر بدوره للتراجع بحثا عن امتصاص الفورة الهجومية لفريق الحسين، مع التركيز على الهجمات السريعة المرتدة التي قادها شريف النوايشة ومحمد بلح وشكلت خطورة واضحة على مرمى الحفناوي الذي تصدى لكرة محمد بلح.
وحاول فريق الحسين زيادة الضغط في الأمام من خلال تقدم الداود وباترك وادمير خلف ديمبا، وبدأت الخطورة تزداد على مرمى مالك شلبية، لكن دفاعات ذات راس بقيت متماسكة وبجهود مضاعفة من مالك الشلوح وقصي الجعافرة واسامة غنام ومن خلفهم الحارس شلبية.
وفي الوقت الذي سعى فيه الحسين جاهدا لإدراك التعادل، نجح محمد بلح ومحمود موافي والنوايشة باستغلال الهجمات المرتدات، وكاد بلح ان يعزز النتيجة بهدف ثان عندما واجه المرمى وسدد كرة تصدى لها شلبية ببراعة لينتهي الشوط بتقدم ذات راس بهدف دون مقابل.
الحسين يرد بهدفين
تحسن أداء الحسين مع بداية الشوط الثاني وهدد مرمى شلبية بأكثر من كرة خطرة بداية من تسديدة باتريك بجوار القائم وكرة العلاونة التي تألق شلبية في ردها.
وسارت الأمور على وتيرة واحدة من خلال استحواذ فريق الحسين على الكرة في منطقة وسط الملعب والمحاولات المتتالية لايجاد ثغرات في دفاعات ذات راس، ورغم أن لاعبيه نجحوا بالفعل في خلق الفرص التهديفية بعد ذلك إلا أنها ضاعت نتيجة التسرع والاستعجال.
وفي المقابل لجأ لاعبو ذات راس لتهدئة اللعب لتوفير الجهود واستنزاف الوقت، وركزوا على لعب الكرة من لمسة واحدة والتسديد من خارج المنطقة لبلح وموافي، وبالتالي مر الوقت بدون أي جديد حتى جاءت الدقيقة 70 التي أعلن معها الحكم عن ركلة جزاء لفريق الحسين إثر لمسة يد على المدافع، نفذها محمد العلاونة بنجاح هدف التعادل.
وأهدر شريف النوايشة فرصة مؤكدة لاعادة ذات راس للمقدمة، واندفع الفريقان في الدقائق الاخيرة لكسر التعادل، واهدر المهاجمون عددا من الفرص السانحة على المرميين، قبل أن يقول بلال الداود كلمته ويطلق كرته التي طرقت شباك ذات راس وجيرت الفوز لفريق الحسين د:88.
المباراة في سطور
النتيجة: الحسين 2 ذات راس 1
الأهداف: سجل للحسين محمد العلاونة “جزاء” د:70 وبلال الداود د:88 ولذات راس عمر الشلوح د:4.
الحكام: مراد الزواهرة احمد سمارة ومنذر عقيلان
الملعب: ستاد الحسن
مثل الحسين: حمزة حفناوي، عامر علي، باتريك، سليمان العزام، علاء حريما، محمود البشتاوي، بلال الداود، سمير رجا (معاذ محمود)، ادمير، ديمبا (امية المعايعة)، محمد العلاونة.
مثل ذات راس: مالك شلبية، مالك الشلوح، قصي الجعافرة، اسامة ابو غنام، عبدالرحمن يوسف، عمر الشلوح، هيثم بن علي، محمد بلح، عمار أبوعواد (جهاد الشعار)، محمود موافي، شريف النوايشة (محمد العتيبي).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى