اخر الاخبار

دانا حيدر .. ايقونة لا بد من المحافظة عليها… والتايكواندو الاردنية الى الخلف سر

دندن

جراسا سبورت – احمد شريف

لولا الميدالية الفضية التي خطفتها فراشة التايكواندو دانا حيدر للاردن في بطولة اسيا للتايكواندو عن جدارة واستحقاق لما كان للتايكواندو الاردنية أي تواجد في البطولة الاسيوية الاهم في القارة وربما في العالم باعتبار اسيا منبع اللعبة وتضم اقوى المنتخبات العالمية في جنباتها.

المشاركة الاردنية في هذه البطولة جاءت اقل من المتوقع ودون المستوى وهي انعكاس حقيقي لما وصلت اليه اللعبة من تراجع غريب وعجيب في ظل غياب اتحاد التايكواندو عن الساحة وفي ظل مستوى اللاعبين الذين افرزتهم تصفية المنتخبات الوطنية التي اقيمت على عجل ووسط ظروف غير طبيعية.

وللامانة فان عدد كبير من مدربي المراكز الذين تابعوا تصفيات المنتخب الوطني عبروا لجراسا في وقتها عن عدم ارتياحهم لمستوى التصفيات وتوقعاتهم بأن تتارجع اللعبة في ظل المستويات المفاجئة.

وحدها دانا حيدر ودون غيرها كانت ايقونة اردنية, تفردت بارتقاء مستواها الفني وبعزيمتها وجلدها على التغلب على كل الصعوبات التي واجتها سواء على الاداري او النفسي او الفني , فكانت في اسيا جوهرة تلألأت في سماء اوزبكستان وحررت انجازنا في البطولة من الخجل وحفظت وجه ماء التايكواندو الاردنية.

دانا حيدر تعرضت في الفترات الاخيرة الى حملات من التشكيك بجديتها في تمثيل المنتخب الوطني, واتهمها البعض بمحاولة التهرب من شرف تمثيل المنتخب بادعاء الاصابة وانها تتمارض حتى لا تخوض اختبارات حقيقية تكشف عدم جاهزيتها.

وسط كل هذه الحملات جاء رد دانا الحقيقي وشمرت عن ساعدها في الميدان واكدت للقاصي قبل الداني انها افضل لاعبة على الساحة الاردنية وانها الافضل انجازا في تاريخ التايكواندو النسوية والاهم انها اثبتت انه ما زال في جعبتها الكثير لتقدمه للاعبة وللاعبات اللواتي يعتبرنها مثلا اعلى.

لا بد من الاعتراف ان التايكواندو الاردنية في تراجع واضح وان منتخباتنا لم تعد الرقم الصعب فب القارة الاسيوية ولا في الريادة العربية فهناك من سبقنا وهنا من يعمل باجتهاد وبتنظيم افضل منا واذا ما بقي الحال على حاله بغياب اتحاد اللعبة عن المتابعة والتقييم الحقيقي فان الاتحاد سيساهم من حيث لا يعلم في دفن ما تبقى من انجازات اللعبة.

وحتى لا يحدث هذا فلا بد لاتحاد اللعبة من العمل بسرعة على ترتيب البيت الداخلي وتنظيم الاوراق حتى تعود اللعبى الى مسارها الصحيح, ولا بد من منح اللاعبة دانا حيدر مزيدا من الرعاية والاهتمام فهي قادرة على تحقيق حلم الفوز بأوزل ميدالية اولمبية للاردن, وهي دون غيرها القادرة على ذلك, وبالتالي فان التركيز على لاعبة من طينة دانا وبطبيعة الحال الاهتمام ببقية اللاعبات قد يعيد للعبة هيبتها, خاصة وان مستوى لاعبين الرجال في تراجع مستمر وبتنا نفتقد الى لاعبين قادرين على مقارعة كبار اسيا كما كان لدينا قبل سنوات قليلة .

وكم يؤسفنا ان نعيد الى ذاكرة عشاق اللعبة ماذا حصل مع يزن الصادق الموهبة النادرة في عالم التايكواندو عندما فشل الاتحاد في حل بعض مشاكله ليبتعد مجبرا عن اللعبة رغم ان القارة الاسيوية كلها كانت تنتظر ماذا سيقدم هذا العملاق الصغير للتايكواندو الاردنية في المستقبل فخسرنا موهبة لن تتكرر على ساحة التايكواندو نتذكرها جميعا عندما تسيد قمة ناشئي العالم الى جانب توأمه دانا حيدر التي تسيدت قمة العالم في المكسيك.

ما نرجوه ان ينتهي اتحاد التايكواندو من تعديل متطلباته التي تتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي للعبة حتى يتم اجراء الانتخابات التي اصبحت بمثابة قصة يوسف على امل ان يتم اختيار الافضل والاقدر على منح اللعبة روحا جديدا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

إلى الأعلى